الخلافات فى مسودة الدستور

كل دستور له فلسفة او روح او توجهات

ممكن المقدمة تعكس توجهات تؤدى الى مانريده لكن العبرة بالمواد

انا أرى ان كثير من المواد تعكس توجه ضد الفقراء يعنى تكريس حالة ادت الى الثورة

على سبيل المثال للمادة 71 التى حذفت منها الإتجار بالبشر بدعوى انها لو ذكرت تحول دون زواج الصغيرات تحت سن 18 سنة وهذا ضد الشريعة. والسؤال مَن مِن الأسر يزوج بناته تحت سن 18 ؟ من بين الأسر يزوجهن فى السن الصغيرة لأثرياء العرب.؟منيزوج بناته فى سن لا تسمح باستكمال التعليم ؟

حذف هذه العبارة بحجة الشريعة إقرار بان الفقراء لن تتحسن حالتهم حتى لا يبيعوا بناتهم تحت اسم الزواج

المادة رقم 5 : التى تبيح ان يعمل الطفل تحت سن التعليم الأساسى الإلزامى .من هم الأطفال الذين يدخلون سوق العمل تحت سن 14 سنة ؟ ومن اى اسر ؟ وهل من المعقول فى بلد تتفشى فيها البطالة بين خريجى الجامعة ان نحرمهم من العمل ويسمح الدستور للأطفال ان يعملوا؟

توجه اخر ضد المساواه

المادة 68 : البدء بالمساواة فى المجالات المختلفة ثم وضع الحدود على المساواة باحكام الشريعة الإسلامية . أى احكام التى يركزون عليها :-

  • الطلاق الغيابى
  • تعدد الزوجات بدون حدود

يكفى المادة رقم 2 "الاسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية ومبادئ الشريعة الاسلامية المصدر الرئيسى للتشريع

مادة 57 : مفهوم الجدارة وليس الكفاءة حيث يعد هذا إلتفاف حول المادة لكى لا تتولى المرأة مراكز قيادية بحجة عدم الجدارة حتى ولو كانت لديها الكفاءة .

توجه أخر ضد الحرية – الحرية الدينية على وجه الخصوص دستور 71 يقول مادة 46 تكفل الدولة حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية .

مادة 39 تنص على الاديان السماوية .

توجه نحو تقييد المجتمع المدنى : مادة 48 تتناول الإخطار وخدمة المجتمع – المجتمع المدنى والجمعيات الأهلية هى جزء من الحكم الرشيد ومكون اساسى فى إدارة المجتمع وتنظيم مشاركة المواطنين فى وضع السياسات .يجب أن ينص الدستور على ذلك

مادة 209 : الخاصة بالمجال الاقتصادى والاجتماعى يجب أن تنصعلى أن يشمل تشكيله ممثلى الجمعيات الأهلية تحقيقاً للحكم الرشيد .

توجه إلى الانفلات الأمنى ووضع السلطة فى أيدى بعض الجماعات :

مادة 9 : تحرص الدولة والمجتمع على الطابع الأصيل للأسرة المصرية وعلى تماسكها واستقرارها وحماية تقاليدها وقيمها الخلقية .

وهذا يفتح الباب لظهور جماعات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر .

ثم ماهو الطابع الأصيل ؟ 25% اسر تعولها أمرأة !!! لم يعد هناك طابع أصيل .

مادة 10 : تلتزم الدولة والمجتمع برعاية الأخلاق والأداب العامة وحمايتها ، والتمكين للتقاليد المصرية الأصيلة ( فرض الحجاب – النقاب ) ومراعاة المستوى الرفيع للتربية والقيم والوطنية والحقائق العلمية، والثقافة العربية والثراث التاريخى والحضارى للشعب وذلك وفقاً لما ينظمة القانون

إن التاريخ الحضارى لشعب مصر يشمل الحضارة الفرعونية والرومانية والقبطية وغيرها .

الدكتورة/ هدى بدران